التخطي إلى المحتوى

فبعد ان حذر خبراء من أن أكثر من مليار هاتف ذكي تعمل بنظام التشغيل أندرويد أصبحت عرضة للاختراق من قبل المتسللين والهاكرز، بحسب تقرير صادر عن جماعة معنية بشؤون المستهلكين سامسونج تكشف عن بعض مواصفات غالاكسي نوت 20 بلس القادم … تفاصيل

وقال الخبراء، إن كثيرا من الهواتف الذكية، قيد الاستخدام حاليا أو التي تم شراؤها مؤخرا نسبيا، لم تعد تحظى بدعم التحديثات الأمنية الأخيرة، وبالتالي لا تتلقى حزم تصحيح الأخطاء والثغرات وغيرها من المشكلات، الأمر الذي يبقيها عرضة للاختراق بسهولة.

اما منظمة بريطانية غير ربحية تعنى بحقوق المستهلكين فقد قالت أن حوالي 40 في المئة من مستخدمي أندرويد يقومون بتشغيل إصدارات قديمة من نظام التشغيل، وأن أجهزتهم لم تعد تتلقى تحديثات أمنية مطلوبة من غوغل.

نظام التشغيل يعد أندرويد  الأكثر شعبية في العالم، ونتيجة لذلك، تقول مجموعة “ويتش؟” إن هناك مليار من مستخدمي الهواتف الذكية باتوا عرضة لخطر سرقة بياناتهم وللهجمات الإلكترونية الأخرى وذلك وفقا لإحصائيات غوغل للعام 2019، هناك أكثر من 2.5 مليار جهاز نشط في العالم، تعمل بنظام التشغيل أندرويد.

كما وحذر المصدر ان أنظمة التشغيل القديمة للهواتف الذكية و التي يزيد عمرها على عامين لا يمكنها الحصول على التحديثات الأمنية، حيث تشجع الشركات مثل غوغل المستخدمين للحصول على النسخة الأحدث من نظام التشغيل بدل البحث عن التحديثات لنظام تشغيل قديم، من أجل ضمان عدم تعرض هواتفهم للاختراقات الأمنية .

غوغل وأبل، وهما الشركتان اللتان طورتا أكثر أنظمة تشغيل الهواتف الذكية شعبية في العالم “أندرويد” و”آي أو إس”، هي الجهات التي تعمل على إصدارات جديدة من نظامي التشغيل سنويا، ويعقبها تحديثات دورية أصغر لعدة سنوات بعد إصلاح أي مشكلات أخرى موجودة في أحدث نسخة من نظام التشغيل.

كما حذر تقرير صادر عن منظمة “ويتش؟”، من الهواتف القديمة من موتورولا وسامسونغ وسوني وإل جي معرضة لخطر الاختراق والتسلل بسبب ضعف التحديثات الأمنية أو عدم وجودها، كما أنها تحتوي على نقاط ضعف وخلل أمني.وخاصة التي صنعت عام 2012 أو قبل، بما فيها الأجهزة الأكثر شعبية مثل “غالاكسي إس 3” من سامسونغ أو “إكسبيريا إس” من سوني عليهم أن يكونوا أكثر حذرا من غيرهم من المستخدمين.

وقد نصح التقرير كل المستخدمين الذين تعمل أجهزتهم بنظام التشغيل أندرويد نوغا 7.0 الذي صدر عام 2016 أو ما قبل ذلك الإصدار بمحاولة تحديث تلك الهواتف بنظام تشغيل أحدث، خصوصا وأن هذه النسخة أو الأقدم منها لم تعد تحظى بدعم من شركة غوغل.

 

غالاكسي نوت 20 بلس

من جهة أخرى كشف موقع “غالاكسي كلوب”، المتخصص بالتسريبات المرتبطة بهواتف سامسونغ، عن مواصفات هاتف “غالاكسي نوت 20 بلس”، المتوقع إطلاقه في وقت لاحق من العام الجاري ووفق التسريبات، فإن الهاتف سيزوّد ببطارية سعة 4500 ميلي أمبير/ ساعة، الأمر الذي يجعلها أكبر من البطارية المدمجة في النموذج “غالاكسي نوت 10 بلس”.

كما انه سيدمج الهاتف كاميرا خلفية بدقة 108 ميغابكسل، فضلا عن حساس تقريب بدقة 68 ميغابكسل، حسبما نقل موقع AIT NEWS المتخصص بالأخبار التقنية.

جدير بالذكر أن سامسونغ كانت قد كشفت في شهر مارس الماضي عن خدمة جديدة تتيح “التعقيم مجانا” لهواتفها الذكية ضمن 19 دولة.

وأطلقت سامسونغ على الخدمة اسم Galaxy Sanitizing، وتوفر تعقيما مجانيا في مركز الخدمة الرسمي، ومتاجر “تجربة سامسونغ ” Samsung Experience في بلدان معينة، وذلك بالاعتماد على الأشعة فوق البنفسجية.

 

تقنية التعقيم من الجراثيم

وبحسب سامسونغ فإن تقنية التعقيم لا تعتمد على مواد كيميائية، وهي قابلة للتطبيق مع هواتف غالاكسي وساعات الشركة الذكية، بالإضافة إلى سماعاتها حيث تستغرق عملية تعقيم الهاتف 30 ثانية، وتقتل 99.9 في المئة من الجراثيم التي على الجهاز.

هذا وصرحت سامسونغ إنها اختبرت أجهزة التعقيم بعناية للتأكد من أن الأشعة فوق البنفسجية لا تؤثر على أداء الهاتف.

كما وعدت سامسونغ تقديم هذه الخدمة لتشمل دولا أخرى غير تلك التي تتوفر فيها حاليا وهي الأرجنتين وتشيلي وكرواتيا والدانمارك وفنلندا واليابان وكوريا وماليزيا ونيوزيلندا والنرويج وباكستان وأوكرانيا وفيتنام وبيرو وبولندا وروسيا وإسبانيا والسويد والولايات المتحدة .

 

تابعنا على جوجل نيوز

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *